الشيخ الكربلائي يدعو جميع الأطراف العراقية إلى أن تنظر للانتصارات بعين المصلحة الوطنية العليا للعراق



 

04/04/2015


تطرق ممثل المرجعية الدينية العليا سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خطيب وإمام الجمعة في كربلاء المقدسة في خطبته الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف في (13/جمادى الآخرة /1436هـ ) الموافق( 3 / 4 / 2015 م) إلى أمور عديدة استهلها سماحته :

أضافت قواتنا المسلحة ومن يساندها من المتطوعين ومن أبناء العشائر الأصيلة من محافظة صلاح الدين ولاسيما أبناء مدينة تكريت أضافوا جميعاً نصراً مميزاً آخر إلى سجل الانتصارات العراقية بتحريرهم لهذه المدينة المهمة من دنس الإرهاب الداعشي .

وإننا إذ نبارك للشعب العراقي وقواته المسلحة ملاحم التضحية والشجاعة والبطولة التي سطروها في هذه المعركة المتميزة ونرفع أكفّ الدعاء إلى الله العلي القدير للشهداء الكرام بالرحمة والرضوان وللجرحى الأعزاء بالشفاء والعافية  نقول :

إنه قد قيل الكثير عما قامت به عصابات (داعش) في هذه المدينة قبل تحريرها من تفخيخ المنازل والمباني والطرقات وحفر الخنادق والتلال الوهمية وغير ذلك مما اعتبرها البعض أنها خارج حساب الخطط العسكرية العراقية وتؤخر تقدم القوات لتحرير المدينة إلى أمد غير قصير، ولكن تبيّن أنّ الخطط العسكرية قد استوعبت كُلَّ هذه المعوقات الميدانية معتمدة بالدرجة الأساس على الإرادة الصلبة والشجاعة الفائقة للمقاتلين الأبطال الذين وثِقُوا بأنفسهم وبقدراتهم واعتمدوا على الله تبارك وتعالى فحققوا هذا الانتصار الرائع.

ونقول : إنه ليس من الصعوبة على قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة الاتحادية والمتطوعين من الحشد الشعبي وأبناء المناطق المتبقية تحت سيطرة (داعش) أن يحققوا انتصارات مماثلة لِما حصل في مدينة تكريت وينجحوا في تحرير بقية المناطق إذا عقدوا العزمَ على ذلك ووفروا مستلزمات المنازلة من كافة الجوانب،وفي هذا الصدد نشير إلى ما يلي :


1- ضرورة التوكل على الله تعالى والثقة بقدرات مقاتلينا ووضع الخطط العسكرية المناسبة المبنية على مشاركة أبناء العشائر الوطنية الأصيلة والمواطنين الغيارى في هذه المناطق في عمليات التحرير،ولا ينبغي  بعد ذلك الاهتمام بما تهوّله بعضُ الجهات من تضخيم قدرات العدو ودفاعاته، فقد أثبتت معارك تحرير (تكريت وجرف الصخر وبلد  )خواء هذه التنظيمات وضعفها أمام إيمان وإصرار العراقيين على تحرير أراضيهم والدفاع عن أعراضهم ومقدساتهم.

2- إن المعركة مع عصابات (داعش) يكتنفها العديدُ من التعقيدات في الساحة الأقليمية والدولية وتتقاطع بشأنها مصالح أطراف مختلفة، ويحاول البعض توظيف هذه المعركة لتحقيق أجندة خاصة ومصالح سياسية مستقبلية في العراق والمنطقة، وعلى جميع الأطراف العراقية من مختلف الاتجاهات والتوجيهات أن تنظر إلى هذه المعركة بعين المصلحة الوطنية العليا للعراق بعيداً عن أجندة ومصالح الآخرين إلاّ بقدر ما يرتبط وينسجم مع مصالح العراقيين.

إن القوى السياسية يجب أن تدرك أهمية اجتماعهم على رؤية موحدة تحت راية العراق وتحقيقاً لمصالح شعبه في الخلاص النهائي من (داعش) وغير (داعش) من المآسي التي يعاني منها بلدهم.

3- إن المطلوب من الحكومة العراقية والقوات المسلحة ومن يساندها من المتطوعين أن يهتموا اهتماماً بالغاً بحفظ وحراسة ممتلكات المواطنين في المناطق التي يتم تحريرها ولا يسمحوا لأي كان بالتعدي عليها، إن هذا الأمر بالإضافة إلى كونه واجباً دينياً ووطنياً وأخلاقياً مما له دور مهم في ترغيب مَن لَم يقرروا بعدُ المشاركة في تحرير مناطقهم أن يقرروا المشاركة فيه، وهذا مكسبٌ مهمٌ للجميع.

4- نؤكد مرة أخرى على ضرورة الاهتمام بالمتطوعين وصرف رواتب من تأخرت رواتبهم لعدة شهور، وأيضاً دعم العشائر الأصيلة ممن يوثق بمواقفهم الوطنية وغيرتهم على أراضيهم ومدنهم دعمهم بكل ما يمكن من سلاح وعتاد ومؤونة ليشاركوا بفاعلية في عملية تحرير مناطقهم، فإن لذلك دوراً اساسياً في تحقيق ما يهدفُ إليه الجميع من عودة الأمن والاستقرار إلى هذه المناطق بعد تخليصها من عصابات( داعش).

5- بدأت مجالس المحافظات والحكومات المحلية وبعض منظمات المجتمع المدني بوضع خطط للاهتمام بعوائل الشهداء من تخصيص الأراضي وبناء دور السكنية لهم – فجزاهم الله تعالى خيراً- والمأمول استكمال ذلك من قبل الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية للمحافظات ومجالسها بالإسراع بصرف الرواتب لعوائل الشهداء وتسريع الإجراءات الرسمية لإنجاز معاملاتهم ووضع خطط لرعاية أولادهم الرعاية التعليمية والصحية والاجتماعية والنفسية وتوفير فرص العيش الكريم لهم بوضع قوانين خاصة لذلك.

فإن هؤلاء الشهداء وفروا بدمائهم الزكية الحياة الحرة الكريمة لنا وللأجيال القادمة فلهم حقوقٌ عظيمة علينا جميعاً وواجبنا الوفاء لهم، كما يلزم العناية التامة بالجرحى، فليس من الإنصاف أن يعاني الجريح ولا يجد من يهتم بعلاجه ولا سيما إذا كانت تكاليفه باهظة، ولابد أيضاً من العناية الخاصة بالجرحى المعاقين الذين قد أعاقتهم جراحاتهم عن ممارسة الحياة الطبيعية ليشعروا بقيمة تضحياتهم وإيثارهم لبلدهم وشعبهم على أنفسهم.

 


[ عدد الزيارات: 360]

♦  نتائج قرعة المكتبة البيتية الثالثة
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 25 ربيع الآخر1437هـ الموافق 5 شباط 2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 18/ربيع2/1437هـ الموافق 29/كانون2 /2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 11/ربيع2 /1437هـ الموافق 22/كانون2 /2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 4/ر2/1437هـ الموافق 15/ك2/2016م
♦  
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 27/ ر 1 /1437هـ الموافق 8/ ك 2 /2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 20/ربيع الاول/1437هـ الموافق 1/كانون الثاني/2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 13/ربيع الاول/1437هـ الموافق 25/كانون الأول/2015م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 6/ربيع الاول/1437هـ الموافق 18/كانون الأول/2015م
 

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني
 

 

  التعريف بالمؤسسة فروع مؤسسة المرتضى مجلة النجف الاشرف اصدارات المؤسسة المرجعية الدينية حوزة النجف الاشرف مكتبة المرتضى منتدى المفيد