بتفانٍ وإخلاص وبأيدي عراقية خالصة: اكتمال أعمال المثلثات الذهبية لشباك أبي الفضل العباس(عليه السلام)



 

10/11/2014


تزامناً مع ذكرى عاشوراء الإمام الحسين(عليه السلام) وتواصلاً لسلسلة الإبداع والتفاني والإخلاص بأعمال الشباك الجديد لأبي الفضل العباس(عليه السلام)، أكملت ملاكات مصنع العتبة العباسية المقدسة لصناعة شبابيك الأضرحة والمزارات الشريفة الأعمال الخاصة بالمثلثات الذهبية للشباك الشريف كافة، والمصنوعة من الذهب الخالص عيار(22) ويبلغ عددها(28) مثلثاً بواقع مثلّثين لكلّ قطعةٍ يتمّ تركيبها أعلى كلّ مشبّكٍ وعلى الجهتين (اليمنى واليسرى) وبسمك (1.25ملم) وبقياس (52سم×77سم) وبوزنٍ يبلغ (5كغم) للمثلّث الواحد، هذا بحسب ما تحدّث به لشبكة الكفيل مسؤول المصنع الحاج الصائغ رعد حسين الخفاجي.

وأضاف: "مثلّثات الذهب تعتبر من الأجزاء البالغة الأهمية بالنسبة لباقي قطع الشباك الأخرى، كونها تُصنع من الذهب الخالص وإنّ أيّ أعمال فنية من زخارف ونقوش نباتية من الصعوبة إمكان تنفيذها على هذا المعدن، فهو يحتاج لوقتٍ ودقّة في العمل كبيرين جداً، ولكن بحمد الله تعالى وبفضل الجهود المخلصة والتفاني بالعمل من قبل منتسبي المصنع والمستمَدّة من صاحب المرقد الطاهر أبي الفضل العباس(عليه السلام)، حالت هذه الجهود دون أيّ صعوبة في تنفيذ أيّ عمل من هذه الأعمال، وقد تمّت بنفس نقوش وزخارف الشباك القديم وهي نقوش ذات أصول بغدادية عبّاسية، كما أُنجزت بوقتٍ قياسي قياساً بنوعية المعدن وتطويعه الذي يعتبر صعب المراس وصولاً لباقي الأعمال النهائية".

وبيّن: "الأعمال النهائية شملت تخليص المثلثات الذهبية -المنقوشة على القير- من كافة الشوائب وتنظيفها بعملية حرق القير، لتتمّ بعدها أعمال تبييضها بحوامض كيمائية خاصة، ومن ثمّ جليها لإعطائها اللون المطلوب لتُختتم هذه الأعمال بعملية (الطراش) -وتُعرف بهذا الاسم عند الإخوة الصاغة، وهي إضفاء شعيرات كأشعة الشمس حول النقوش النباتية- وهي آخر مرحلةٍ من الأعمال التي يتمّ إجراؤها على المثلثات الذهبية، وبانتهائها تكون المثلثات الذهبية جاهزة لعمليتي (التجفيت) –تركيبها مع بعضها البعض- والتركيب على قطع المشبّكات ومن ثمّ تثبيتها على الهيكل الخشبي".

من الجدير بالذكر أنّ الشباك الجديد لضريح المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) تمّت صناعته في ورش معمل الصياغة التابع للعتبة المقدسة بمواصفاتٍ عاليةِ المتانة والجودة والدقة، وهو أوّل شبّاكٍ يتمّ تصنيعه في العراق وبأيدي الصاغة العراقيين، ويمتاز بخصائص جديدة وفريدة وعديدة تُضاف إلى خصوصية انفراده أصلاً بجمالية نقوشه وزخارفه الموجودة في جميع قطعه وتميّزه عن باقي الأضرحة في العالم، حيث سيتمّ استبداله مع المحافظة على هذه الخصوصية لإبقاء هذا الصرح الفنّيّ الجميل أطول فترةٍ ممكنةٍ على حاله حاملاً لخصائصه التي تجعله ينفرد عن كافة شبابيك الأضرحة المقدّسة والمزارات في العراق والعالم الإسلامي كما شهِد بذلك ذوو الاختصاص.


 


[ عدد الزيارات: 404]

♦  نتائج قرعة المكتبة البيتية الثالثة
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 25 ربيع الآخر1437هـ الموافق 5 شباط 2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 18/ربيع2/1437هـ الموافق 29/كانون2 /2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 11/ربيع2 /1437هـ الموافق 22/كانون2 /2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 4/ر2/1437هـ الموافق 15/ك2/2016م
♦  
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 27/ ر 1 /1437هـ الموافق 8/ ك 2 /2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 20/ربيع الاول/1437هـ الموافق 1/كانون الثاني/2016م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 13/ربيع الاول/1437هـ الموافق 25/كانون الأول/2015م
♦  الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 6/ربيع الاول/1437هـ الموافق 18/كانون الأول/2015م
 

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني
 

 

  التعريف بالمؤسسة فروع مؤسسة المرتضى مجلة النجف الاشرف اصدارات المؤسسة المرجعية الدينية حوزة النجف الاشرف مكتبة المرتضى منتدى المفيد