مشروع والد وماولد
 زيارة اصدقاء مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية   تحت عنوان ( العلاقة بين الاباء والابناء في منظور علم الاجتماع) اقام مركز المرتضى الندوة التاسعة التي قدمها الاستاذ المتمرس الدكتور جعفر عبد الامير الياسين اختصاص علم الاجتماع الجنائي   يقيم مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية (ندوته العلمية) بعنوان : العلاقة بين الآباء والأبناء في منظور علم الاجتماع   اقام مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية وضمن مشروع والد وما ولد ملتقاه الحواري ( التاسع عشر ) بعنوان ( سبل تمتين علاقة الابويين بأولادهم المراهقين )   على طريق الوصول الى تحقيق هدف المركز الاستراتيجي – التواصل- عقد مركز المرتضى محاضرته العلمية الثامنة بعنوان العلاقة بين الاباء والابناء ... صراع ام تكامل ؟... قدمها م. م. د ستار الاعرجي   دورة تدريبية في مدينة الكاظمية المقدسة   في رمضان الخير عمل متواصل حيث اقيم حفل توزيع الشهادات ضمن برنامج تدريب مدربين على قاعة استوديو مركز المرتضى   ضمن امسياته الرمضانية الثقافية - اقام مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية ندوته العلمية بمحاضرة ا.م.د ستار الاعرجي عنوانها (العلاقة بين الاباء والابناء في المنظور التربوي الاسلامي .... قيم ومشكلات )   اقام مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية بالتعاون مع مجموعة (معاً نصلح العراق في كربلاء ) دورة الارشاد والتوجيه عبر البرمجة اللغوية العصبية في مدينة كربلاء المقدسة   مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية يطلق برنامج اعداد مدربين( ( TOT في مدينة كربلاء المقدسة   ولدي المراهق – بنتي المراهقة كثيري الغضب (ماذا أفعل؟)  

Untitled Document

التعريف بالمشروع

مركز المرتضى للتنمية الاجتماعية
مشروع (والد وما ولد )
قال تعالى ( ياأيها الذين امنوا قوا أنفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة )


قال رسول الله (ص)

(رحم الله والد أعان ولده على بره )


لمحة عامة :


من نافلة القول التعريج على مكانه الاسرة في النظرة الاسلامية ومدى اهتمام الدين الحنيف والشريعة المحمدية بأدق تفاصيل تكوين الأسرة ودورها في بناء المجتمع البشري في كافة الجوانب وماتهيئه الأسر الصالحة من مقومات لأفرادها إلا تحقيق أهداف ومباديء المجتمع الإنساني وفق الغايات والأهداف الاسلامية


كما ولم تغفل الشريعة السمحاء بعد تكوين الأسرة ما للعلاقات الأسرية وصلاحها من دور فأولتها بالغ الاهتمام بالتقنين والتنظيم من خلال الاحكام والتعاليم الاسلامية وتممت كل ذلك بالنصح والإرشاد والتقويم لبنائها وفق المنهج الإلهي الصحيح والفطرة السليمة لكي تقوم بدورها المنشود والمأمول


وتتنوع وتتعدد العلاقات الأسرية فهناك العلاقة بين الزوجين كذلك علاقتهما بالأبناء وعلاقة الأبناء ببعضهم وكل واحدة من هذه العلاقات لها نمط خاص وأساليب ومناهج معينه حتى تكون على الصورة والشكل المطلوب وتعتريها المشاكل والمعوقات والمنغصات بحسب الظروف المختلفة المؤثرة فيها فلذا تحتاج الى دراسة وتقويم وتصحيح ، وكما ان لهذه العلاقات نفس الدرجة من الأهمية والتأثير فإنها تتصف أيضا بأنها متبادلة فكما تتطلب من طرف معين الاعتناء بها والمسؤولية عنها كذلك تكون مهمة الطرف الآخر وقد تقدم ان الدين الحنيف قد أولاها جميعها الاهتمام وشملها بالتقنين والتنظيم .


الفئة المستهدفة:

وكما تقدم فعلاقة الأباء بالابناء من هذه العلاقات المهمة وقد أخذت اهتمام كبير في التعاليم والتشريعات الإسلامية بكلا طرفيها فعلاقة الابناء بابائهم نظمت من خلال الكثير من الآيات والروايات واهتم بها العلماء والمصلحون ونالت الكثير من التركيز في الخطاب الاجتماعي والأخلاقي الإسلامي


لكن الجهة المقابلة لهذه العلاقة وهي علاقة الاباء بالأبناء على الرغم من حيازتها نفس مرتبة الاهتمام في التشريع وحضت بالاهتمام والتبيين بنفس الدرجة في الخطاب العلمائي والتبليغي والاجتماعي مع إنها تحتاج الى التنظيم والتقويم والصيانة والمتابعة بالآليات والفنيات الخاصة حتى تؤدي الى النتائج وتؤثر التأثير المطلوب منها بحسب المنظومة الاجتماعية الأعم للمجتمع الإسلامي .


لذا كان هذا الجانب محل اهتمام هذا البرنامج بالدراسة والتنظيم والإرشاد لكل من الأبوين في علاقتهما بأينائهما سواء كانوا اناث أو ذكور .


الأهداف


الهدف الستراتيجي: 

(تحسين مهارات التواصل عند الاباء مع ابنائهم )


أهداف تكتيكية :


ويمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال رفع قدرات الاباء في المجالات التالية :


1 - تمكين الاباء من فهم الأبناء بشكل أفضل .


2 - تعزيز الثقة بالأبناء .


3 - زيادة الأهتمام باأبناء .


يمكن تحقيقها ب :


أ - آليات نظرية .


ب - آليات عملية .


أ - آليات تحقيق الأهداف النظرية


1. الصداقة مع الإبن .


2. الحوار والنقاش الهاديء مع الأبن .


3. الإنصات للأبن .


4. المسامحة .


5. الثواب والعقاب (المقبول شرعا) .


6. الاحترام .


7. الصراحة .


8. الدعم .


9. المتابعة .


10. التركيز على المشتركات .


11. عدم التكليف بأكثر من طاقته .


12 . التعرف على البناء النفسي للمراهق . واحتياجاته النفسية .

ب - آليات تحقيق الأهداف العملية
1. ورش عمل لأئمة المساجد والمبلغين والخطباء .
2. ورش عمل تدريبية للمرشدين الاجتماعيين في المدارس المتوسطة والإعدادية .
3. اقامة حلقات الارشاد النفسي الجمعي لمن يرغب بذلك من الاباء .
4. اقامة ندوات ومحاضرات توعية وارشاد .
5. إصدار سلسلة كراسات تثقيفية .
6. إصدار نشرة شهرية مختصة .
7. طباعة مطويات ترويجية وتحفيزية للاهتمام بالموضوع .
8. السعي لعقد مؤتمر تخصصي سنوي .
9. محاولة توفير الكتب والمطبوعات الثقافية والتخصصية التي تعنى بالموضوع محل البحث .
10. فتح صفحة مختصة على موقع المؤسسة تشمل العديد من الخدمات ومنها الخدمة الاسترشادية والاستشارية .
11. إعداد برامج تلفزيونية وإذاعية .
12. إعداد وإنتاج فواصل تمثيلية .